منونه

اضغط هنا لمشاهدة النافذة.

 لزيارة صفحتنا على الفيس بوك اضغط هنا

    البيان رقم 5 لد. الفقي علي صفحته علي الفيس بوك

    شاطر

    أماني الإسلام
    ::عضوة جديدة::
    ::عضوة جديدة::

    عدد المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 30/05/2011

    البيان رقم 5 لد. الفقي علي صفحته علي الفيس بوك

    مُساهمة من طرف أماني الإسلام في السبت أكتوبر 01, 2011 12:53 pm


    البيان رقم (5)
    http://profile.ak.fbcdn.net/hprofile-ak-snc4/188146_165014396884956_3689246_n.jpg
    الدولة الدينية – بلاغ لمن يهمه الأمر

    في الاسبوع الماضي صدرت " وثيقة الأزهر " ولأنها تنزع صفة الدينية عن الدوله وهذا يعد له من قبل قوى خارجية , وأخرى داخلية .وجدت أنه من الإنصاف للإسلام والمسلمين إصدار هذا البيان , إبراء للذمة والأخذ بأيدي المسلمين إلى الحق وإعلامهم بما يبيت لهم ولدينهم في الداخل والخارج على السواء .
    في البداية أقرر أن الإسلام لم يعرف الدولة غير الدينية طوال تاريخه المجيد , فالله تعالى يحدد مهمة الأمة الإسلامية في قوله تعالى : ( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ...) (جزء من آية آل عمران:110) .
    هذا النص يجعل الأمة الإسلامية أمة دينية , والدولة الدينية هي أمل المسلمين في كل العصور , فهي دولة تقوم على الإسلام بالنسبة للمسلمين , وعلى عدل الإسلام بالنسبة لغير المسلمين , ومن هنا فالمسلم فيها يتساوى في الحقوق والوجبات مع غيره , من غير المسمين , ويعيش فيها أصحاب الأديان الأخرى في أمن وسلام , والدين لا ينفصل عن الدولة في الإسلام , وتغير عنوان الدولة المسلمة إلى دولة مدنية كان وما زال أملا يتطلع إليه أعداء الإسلام إلا أن المثير للدهشة أمران :
    الأمر الأول : أن هذا الكلام كان يطلب من النظام السابق على مراحل , وكان ينفذ في الأزهر وفي غيره من المؤسسات أما الآن وبعد قيام الثورة في مصر فلا أحد يعرف القوى التي تضغط للقضاء على دولة الإسلام . وما هي الآليات التي اتبعتها لكي تصل إلى هذه الوثيقة التي تعلق نهاية دور الأزهر في الحياة المصرية , وتنفي عن الدولة الإسلامية صفة الدينية . والغريب أن هذا الأمر سيطلب من كل البلاد العربية وسوف ينفذ طالما بدأ في مصر , وبحماس غير عادي من مثقفيها , ومن سار على دربهم , وفي الوقت نفسه تحاول إسرائيل الجارة الشرقية بكل الوسائل أن تحصل على اعتراف العالم بأنها دولة يهودية أي دولة دينية , وتطلب ذلك من الفلسطينيين كشرط لعودة التفاوض الذي لا ينتهي إلى نتيجة , وسيعترف العالم بها دولة دينية , وفي الوقت الذي يطالب العرب بنزع صفة الدين عن الدولة , وما يترتب على ذلك هو حلم العالم الغربي واليهود بالسيطرة على العالم العربي الإسلامي , وستكون حجتهم حينذاك هو : أنكم دول لا دينيه , وإسرائيل دولة دينية فمن حقها أن تسود وتقود في هذه المنطقة .
    الأمر الثاني : أن هذه الوثيقة جهزت وأذيعت في كل القنوات الفضائية , وفي كل الصحف , ولم يعترض عليها أحد من كل الأطياف الإسلامية , الذين صدعونا بتشددهم لهذا الدين الذي يوشك أن يفرغ محتواه , إنني أفوض أمري إلى الله في كل مسلم لا ينبذ ولا يرفض هذه الوثيقة ويعلن غضبه لله تعالى .
    أين الأزهريون ؟
    أين السلفيون ؟
    أين السنيون ؟
    أين الصوفيون .
    بل أين عامة المسلمين الذي يختلج الإسلام في صدورهم ويجعلهم يضحون في سبيله بالأولاد والأموال والأنفس لأنه أغلى عندهم من الحياة ؟
    ا.د/محمد ابوزيد الفقى
    عميد كلية الدراسات الاسلاميه سابقا
    والمرشح لرئاسة الجمهوريه


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 7:58 am